منتدي عربي للشباب فقط
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابهالبوابه  بحـثبحـث    التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افلام اجنبيه غير مترجمه للكبار فقط  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حصري (Ah Belinda + 18) فيلم تركى للكبار فقط
الثلاثاء فبراير 06, 2018 12:19 am من طرف hilal

» مشاهدة الفيلم الجزائري مسخرة اون لاين
السبت مايو 30, 2015 10:40 pm من طرف an2000

» فيلم الدراما والاثارة Brothersالجامد
الخميس أبريل 23, 2015 9:16 am من طرف خلف الصومعى

» الفيلم المغربي زوج للكراء اون لاين بدون
الأربعاء أبريل 22, 2015 12:28 pm من طرف خلف الصومعى

» حصريا فيلم الحب والرومانسية الرائع A.Walk.To.Remember - افلام رومانسية 2010
الأربعاء أبريل 22, 2015 12:24 pm من طرف خلف الصومعى

» حصري الفيلم التركي Sinav بطولة لميس Tuba
الأربعاء أبريل 22, 2015 12:19 pm من طرف خلف الصومعى

» حصري الفيلم التركي Barda للتحميل
الأربعاء أبريل 22, 2015 12:14 pm من طرف خلف الصومعى

» حصري فيلم الرومانسية المثير للكبار فقط +18 Wuthering Heights 2010
الأربعاء أبريل 22, 2015 11:48 am من طرف خلف الصومعى

» حصري الفيلم التركي Anlat Istanbul للتحميل بطولة يحيى
الإثنين فبراير 16, 2015 12:26 am من طرف Beedoo

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
البحار مندي
 
may_hatem80
 
ابن حميدو
 
الفهلوي
 
meto
 
بيبو
 
ميدو
 
nona2009
 
falah_sbh
 
tiger_2005446
 

شاطر | 
 

 المرأة في نظر بيكاسو ... إما سيدة أو جارية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البحار مندي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 422
تاريخ التسجيل : 26/10/2009
العمر : 40

مُساهمةموضوع: المرأة في نظر بيكاسو ... إما سيدة أو جارية   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 1:42 pm

بيكاسو رسام القرن العشرين الأشهر: كان يسخر من الحديث عن المهمة التاريخية للفن







المرأة في نظره »إما سيدة أو جارية«








من المؤكد أن بابلو بيكاسو الرسام الذي كان يستعمل يده اليسرى، هو فنان القرن العشرين الأشهر، كما لا يوجد رسام حصل في حياته على الشعبية التي حصل عليها الرسام بيكاسو. والجمهور بالنسبة لبيكاسو هم هؤلاء الناس الذين يستمعون إليه ويشاهدون أعماله أو على الأقل يشاهدون نسخا منها، وكانت بالعشرات وربما بالمئات أو بالملايين لتنتشر حول العالم، كما كانت شخصية هذا الفنان وأعماله الفنية موضع تحليلات لا تنتهي وأحاديث متواصلة وشائعات كثيرة. فقد كان الرجل شخصية فائقة الشهرة ومثيرة للجدل. وقد كان يكن كراهية شديدة للفنانات.

كان الرجل محظوظا من الناحية السياسية، فعلى الرغم من سخط النازيين عليه وعلى فنه إلا أن شهرته ضمنت له الحماية أثناء الاحتلال النازي لباريس حيث كان يعيش أثناء الحرب العالمية الثانية.
وبعد هذه الحرب وفي الوقت الذي عانى فيه الكثير من الفنانين والكتاب من التشهير والتحقير بسبب أي علاقة ولو طفيفة مع النازية أو الفاشية فإن بيكاسو كان من مؤيدي الزعيم السوفيتي في ذلك الوقت جوزيف ستالين الذي ارتكب مذابح جماعية لا تقل في فظاعتها عن المذابح التي ارتكبها هتلر. والحقيقة أنه لا يوجد رسام ولا نحات بما في ذلك مايكل انجلو حصل في حياته على الشهرة التي حصل عليها بيكاسو في حياته. ويمكن القول ان أحداً لن يحقق ذلك في المستقبل أيضا بسبب التطورات التكنولوجية التي جعلت الكثير من المتع البصرية تنتقل من اللوحات إلى غيرها من وسائل الاعلام الأخرى مثل التلفزيون والسينما، وعلى الرغم من أن مارسيل دوشامب لعب دورا مؤثرا خلال السنوات الثلاثين السابقة على ظهور بيكاسو فقد نجح الاخير في الاستفادة من هذه الفكرة التي تقول إن لغة الرسم تخص الجمهور أكثر مما تخص الفنان.


عملة نادرة



كما كان بيكاسو أول فنان يحظى باهتمام هائل من جانب وسائل الاعلام.. ففي عالم الفن اليوم وفي المكان الذي يخلو من بطل لا يمكنك أن تتخيل حتى ظهور مثل هذا الفنان مرة أخرى، فقد كان غزير الانتاج، وهذه ليست ميزة في حد ذاتها. فعدد قليل جدا من لوحات فريمر هي التي بقيت وعدد أقل من لوحات الاخوين فانايك ظلت ولكنها كلها تمثل تاريخاً بالنسبة لما سيكون عليه بيكاسو. والحقيقة أن أعمال بيكاسو مازالت تحتل مرتبة متقدمة جدا في كل أنحاء العالم. وقد كان بيكاسو يتبنى التكعيبية التي كانت تتيح له رسم اللوحة الواحدة بأكثر من شكل وأكثر من زاوية وظل يرسم حتى وفاته. كما كان بيكاسو من النوع الذي يقدره الفنانون الآخرون. فمن النادر أن تجد حركة فنية لم يؤثر فيها بيكاسو خلال القرن العشرين. كما أن من بين أسباب شهرة بيكاسو أو قل أحد تجليات هذه الشهرة أنه لم يرسم لوحة واحدة كرس لها حياته مثلا كما لم يقتصر على اتجاه فني واحد ولا حتى مواد رسم واحدة ولكنه كان يرسم طوال الوقت وبمختلف الاشكال ولذلك كان تأثيره واضحا على مختلف المدارس الفنية في القرن العشرين.
ففي عالم النحت اليوم نجد أن الاتجاه السائد هو استخدام النحاتين للالواح المعدنية من أجل تشكيل منحوتاتهم مباشرة بدلا من الاسلوب التقليدي الذي كان يعتمد على تشكيل المنحوتة من الصلصال في البداية ثم صبه بعد ذلك باستخدام البرونز أو غيره من المعادن. والحقيقة أن جزءاً كبيراً من الفضل في هذا التحول يعود إلى بيكاسو نفسه الذي انضم إلى هذا الاتجاه عام 1912. وإذا كانت الملصقات قد أصبحت فنا والمقصود بها هو تجميع عدد من العناصر ولصقها إلى جوار بعضها البعض برؤية فنية على سطح مستوى فإن جانباً كبيراً من الفضل في ذلك يعود إلى بيكاسو أيضا. ورغم أن بيكاسو لم يكن من أتباع المدرسة السيريالية إلا أنه أنتج خلال العشرينيات مجموعة من أروع اللوحات النادرة التي تعبر عن الجسد البشري بطريقة سيريالية تمثل القسوة والعنف ورغم أنه لم يكن من أبناء المدرسة الواقعية فإن لوحته الشهيرة المعروفة باسم »الجرنيكا« كانت واحدة من أوضح الاعمال السياسية التي تهاجم الحرب والفاشية في الثلاثينيات. فقد كانت هذه الفترة هي فترة ما يعرف بمرحلة الازرق والوردي بما كانت تمثله من حزن ورغم شهرتها الواسعة إلا أنها لم تكن تزيد كثيرا عن الرمزية التي سادت أواخر القرن التاسع عشر. فقد كانت هذه المرحلة في حياة بيكاسو نوعاً من تجربة التحديث التي دشنت المرحلة الحديثة في فنه وحدث هذا في باريس. ففي هذه المرحلة الحديثة كان هناك الانتاج الكثيف وإعادة الانتاج بكثافة أكبر حيث انتشرت الصحف وعناوين الصحف والرسوم التي تنشرها هذه الصحف وملصقات الحوائط. وكانت هذه بداية المرحلة التكعيبية في حياة بيكاسو. لم يكن بيكاسو فيلسوفا ولا رياضيا ولكن الاعمال التي أنتجها هو وباروك خلال الفترة من عام 1911 وحتى عام 1918 كانت وثبة من وجهة نظر مفكرين مثل أينشتاين وألفريد نورث وايتهيد وأن الواقع ليس مجرد فراغات وأشكال ولكنه علاقات وسلسلة من الاحداث التي تعتمد على بعضها البعض. الثقافة الجماهيرية وقبل ظهور أي من فناني البوب بسنوات طويلة اكتشف بيكاسو مغناطيس الثقافة الجماهيرية وكيف يمكن للفن الراقي أن ينعش نفسه من خلال تبني لغة شعبية. فقد كان من الصعب فهم اللوحات التكعيبية بسبب ذلك الغموض الرهيب الذي يغلفها، ومع ذلك ظلت واحدة من أكثر المدارس الفنية إثارة للجدل خلال القرن العشرين. وكما لو كان يريد أن ينأى بنفسه عن المقلدين فإن بيكاسو اتجه إلى أقصى اتجاه معاكس وتبنى المدرسة الكلاسيكية في الفن ليرسم لوحات أقرب ما تكون إلى الكلاسيكية.



والحقيقة أن الاتجاه الواقعي لدى بيكاسو الذي استمر عشرات السنوات فيما بعد يمكن أن يمثل دليلا على استقلالية هذا الفنان. ثم إنه لم يقم صداقة مع ماتيس حتى شاخ الاثنان. وقد كانت صداقاته الحميمة مع الشعراء والكتاب. وعلى الرغم من أن قطاعاً عريضاً من الجمهور كان ينظر إليه باعتباره نموذجا مثاليا للفنان الحديث إلا أنه كان أبعد ما يكون عن هذه الحداثة. فقد كان بعض فناني الحداثة مثل كاندينسكي على سبيل المثال أو موندريان ينظرون إلى أعمالهم باعتبارها ثورة في تطور البشرية. ولكن بيكاسو لم يتبن هذا الاتجاه اليوتوبي أكثر مما فعل مواطنه الاسباني جويا. وقد كان الرجل يسخر من الحديث عن المهمة التاريخية للفن فقد كان يقول: »إن كل ما أقوم به هو للحاضر وأتمنى أن يظل دائما في الحاضر. فعندما أجد شيئا ما معبرا أقوم به على الفور دون تفكير في الماضي أو المستقبل« والمثير للدهشة أنه عارض المدرسة التعبيرية التي تقول إن العمل الفني هو نوع من التعبير عن الحقيقة الكامنة داخل الانسان أو الفنان. يقول بيكاسو »كيف يمكن لأي إنسان أن يدخل إلى أعماق أحلامي ورغباتي وغرائزي وأفكاري والاكثر من ذلك يقتنص من هذه الافكار والرغبات ما يريد دون إرادتي؟« والحقيقة أن ما يجعل الفن فنا هو التحرر من استبداد التعبير عن الذات. فعمل الفنان هو مجرد ناقل (فالرسم أقوى مني ويجعلني أقوم بما يريد هو). بالنسبة لبيكاسو فقد كانت الفكرة هي أن الرسم يقوم بنفسه من خلال بيكاسو لذلك فالامرلا يتأثر بالقواعد الثقافية. وكل شيء في أعمال بيكاسو مرتبط بالاحساس والرغبة، ولم يكن هدفه أبدا الوصول إلى الوضوح أو الفهم بقدر ما كان هدفه هو الوصول إلى أقصى درجات التعبير0 وقد كان ينقل هذه التعبيرات بالفعل بأقصى درجات القوة في صورة توتر علاقاته من خلال خطوط اللوحات. ولم يكن أبدا بارعا في التلوين كما كان ماتيس أو بييربرنار مثلا. ولكنه ومن خلال الاستعارات كان يستطيع أن يضمن لوحاته طبقات من المعاني لكي يخلق ومضات من الالهام. وفي هذه العملية استطاع أن يقلب سمات الفن الحديث، فالحداثة كانت ترفض حكاية القصص مهما كان شكل العلاقات الرسمية.ولكن بيكاسو أعاد حكاية القصص في شكل ملتبس كرواية نفسية تقال من خلال الاستعارات والتلاعب بالالفاظ. وقد كانت المرأة هي العنصر المسيطر على الاعمال الفنية لبيكاسو، وقد تعامل بيكاسو مع المرأة بطريقة لم تحدث من جانب أي فنان غربي من قبل. فقد كان كل شيء في عالمه التصوري ابتداء من أحلامه وحتى سخريته التي تصل إلى حد الجنون منصبة على المرأة. وقد قام بهذا من خلال الاستعارات وإعادة التشكيل للجسم البشري مثل وضع العيون على الارجل. لا شك أن أعظم اعمال بيكاسو ظهرت للوجود خلال الثلاثين عاما منذ ظهور لوحة »فتيات افنيون« عام 1907 وحتى ظهور »الجرنيكا« عام 1937 ولكن هذا لا يعني أنه هبط الى الابتذال بعد ذلك، فالحقيقة أنه خلال سنوات الحرب الاسبانية ثم الستينيات والسبعينيات رسم العديد من اللوحات القوية. ولكن في سنواتها الاخيرة بدأت حالة من الاحباط والقهر تطغى على لوحاته. ولكن موت بيكاسو ترك الناس ولديهم حنين جارف إلى هذا العبقري الذي ترك فراغا لا يمكن لأحد اليوم أن يملأه.ومن أقوال بابلو بيكاسو الشهيرة عن المرأة انها »إما سيدة أو جارية« وهو ما جعله هدفا لكل جمعيات الدفاع عن المرأة.في عام 1904 كان بيكاسو في سن الثالثة والعشرين عندما جاء من اسبانيا الى فرنسا وتعرف بعد اربعة ايام من وصولة على »مادلين« ابنة صاحب حانة مشهورة في حينها واستخدمها كموديل للوحة عرفت باسم »المرأة والعذاب« ثم توالت مغامرات بيكاسة النسائية.



فرناند أولفية



في ليلة ممطرة من عام 1904 التقى بيكاسو بامرأة شابة مبتلة من شعر رأسها الى أخمص قدميها فصحبها معه الى مرسمه لتجفف ملابسها وكانت (فرناند أولفية) كانت جميلة جدا وذكية ولها موهبة فنية لكن غير نشطة او معروفة بالمجال الفني. كتبت عنها الأديبة الامريكية »جيرترود ستالين« (خيرا او شرا كل شيء في فرناند طبيعيا) كانت عشيقة غيورة جدا وبالطبع أصبحت موديل لبيكاسو لفترة كبيرة وكانت تقول عن بيكاسو وعن علاقاته النسائية المتعددة »انه ينساق دائما وراء الجمال«.




ايفا
كانت ايفا جميلة جدا وشابة واطلق عليها بيكاسو اسم »كوديا« أي جميلتي تواكبت علاقة بيكاسو بايفا مع تفجير شهرة بيكاسو احبها جدا وكان يقول »احبها جدا وسوف اسجل هذا في لوحاتي« 1912 ينتقل للحياة مع ايفا لكن تقع ايفا الضعيفة صريعة للمرض ولن تسترد صحتها ابدا ماتت فى 1915 ومع ذلك لم يهمل عمله الفنى ورسم لوحة »البلياتشو« كانت كما قال وقتها »في رأيي وفي رأي الكثيرين تعتبر من اجمل ما رسمت«.
ولم يحتمل بيكاسو طويلا غياب ايفا من حياتة فهو وإن كان رائد الفن في القرن العشرين لكن في أعماقه رجل من القرن التاسع عشر رجل اسباني تعود على وجود المرأة في حياته بشكل مستمر.


أولجا كوكلوفا راقصة الباليه
يشعر بحاجة شديدة لأسرة تعرف على »اولجا كوكلوفا« احدى راقصات فرقة باليه قام بيكاسو بتصميم وتنفيذ ديكورات البالية هي ابنة ضابط كبير في الجيش الامبراطوري الروسي كانت متوسطة الجمال والحال وبالطبع استخدمها كاموديل في لوحة باسم »المرأة ذات الوشاح« وجأت صورتها رزينة وعظيمة لدرجة انها قالت عن اللوحة »أجد صعوبة في التعرف على وجهي« تزوج بيكاسو من اولجا في عام 1927.


ماري تيريز ولتر
حسناء فاتنة تظهر في طريق بيكاسو شاهدها في المترو فوثب في اتجاهها وقال لها »انا بيكاسو انت وانا سنعمل سويا أشياء عظيمة«.بهتت الحسناء »ماري تيريز ولتر« وكانت في السابعة عشرة من عمرها كانت رشيقة حسناء تمارس السباحة وتسلق الجبال في 1930 استأجر لها بيكاسو شقة في المنزل المقابل لمنزله وعاشت ماري في حالة من الاستسلام وكانت مغامرة نسائية وكانت موديل له لعديد من اللوحات وكذلك ام ابنه »مايا« ابنة الحب كما كان يحب أن يطلق عليها الأب بيكاسو.
وبعد ولادة طفلته مايا من عشيقته ماري تم طلاقه من اولجا.


تيودورا ماركوفيتش الرسامة
(دورامار) كانت مصورة وفنانة تشكيلية كان اسمها الحقيقي »تيودورا ماركوفيتش« وبسرعة حلت مكان ماري تريز كانت مثقفة وعنيدة وتحب الظهور على عكس ماري تريز التي كانت لا تهتم بالنواحي الفكرية.وقد كان بيكاسو يقول لم أكن عاشقاً لدورا مار كنت أحبها كما لو كانت رجلا وكان يقول لها انت لا تجذبيني أنا لا أحبك انساق لدورا لكن لم يترك ماري تريز كان يتردد عليهم او يجمعهم في مرسمه ليرسمهم.


البرجوازية فرانسواز
»فرانسواز« في الواحدة والعشرين من عمرها من طبقة برجوازية تركت دراسة القانون واتجهت للفن التشكيلي تعرف عليها في مطعم عن طريق صديق ونالت إعجابه جدا وهي بدورها انبهرت بمن يحيطون به جان بول سارتر وسيمون دي فوار واندريه مالرو وجان كوكتو.
قال لها بيكاسو فى بداية العلاقة »لا تتصوري ان أتعلق بك طويلا« اما فرانسواز أكدت في مذكرتها »انه لم يكن يخاف على نفسه مني وإنما من التأثير الذي أحدثه عليه«.
تنجب فرانسواز من بيكاسو ولداً يطلق عليه »كلود« وبعد عامين ترزق ببنت »الوجا«.
يعيش بيكاسو مع فرانسواز حياة جديدة يطرق مجال الفخار ويحقق ثراء وكان أول من استغل خامة قديمة وطورها وهي خامة السيراميك.


جاكلين روك
في خريف 1952 تعرف على »جاكلين روك« مطلقة وأم لبنت صغيرة كانت تتحدث الأسبانية مما جعلها بسرعة قريبة من بيكاسو، كانت تعمل عنده في متجر فلوريس لبيع منتجات السيراميك.
لفت نظره وجهها الغامض ذو العيون الزرقاء والوجنتين البارزتين، وبطريقة لا شعورية تنضم لدائرة الفنان السحرية لكن دون ان تتنازل عن استقلالها، تزوجها بيكاسو عام 1961 وأهداها قصراً في »قوقنارج« على نهر الرون وأهداها لوحة باسم »جاكلين دي قوقنارج«.
وتقسم جاكلين ان بيكاسو كتب لها انها المرأة الوحيدة التي أحبها في حياته.
الرسام الأسباني بابلو بيكاسو من مواليد 25 اكتوبر عام 1881، في مدينة »فلاجا« بأسبانيا، ومنذ مولده اطلقت عليه عدة أسماء، منها »بابلو دييجو« و»فرانشيسكو باولا«، ولم يبق من هذه الأسماء سوى اسم »بابلو«.
اما اسم (بيكاسو) فأخذه من اسم والدته (ماريا بيكاسو) وكان ابوه يُدعى (نجوزيه دويز بلاسكو)، وكان يعمل استاذا للرسم والتصوير.
ظهر نبوغ (بابلو) في سن مبكرة، وبدأ يرسم تحت اشراف أبيه، وفي سن الثالثة عشرة قام بابلو بتكملة رسم لحمام بدأ والده برسمه ثم تركه ولم يكمله والتحق بعدها مباشرة بمعهد الفنون الجميلة واجتاز الامتحان الصعب الذي يعقد للمتقدمين للالتحاق بالمعهد، ثم أكمل بعد ذلك دراسته بأكاديمية (سان فرناندو) للفنون، ثم قرر بعد ذلك والده بإرساله إلى لندن ليتعلم الفن من الفنانين الانجليز ؛ ولكن وهو في الطريق إلى لندن توقف في باريس واستقر بها ليبدأ رحلته الفنية.
ومن أشهر أعماله لوحة (الجرنيكا)، (مأساة كوريا)، ورحل (بابلو بيكاسو) عن عالمنا في اكتوبر 1973 في قصر جاكلين، وقد انتحرت جاكلين بعده في اكتوبر 1986 بطلقة رصاص اندفعت من مسدس صوبته جاكلين على رأسها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://monde.ahladalil.com
 
المرأة في نظر بيكاسو ... إما سيدة أو جارية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عدو المراة :: ملتقي شباب عدو المراه :: جواري بلا قيود-
انتقل الى: